يحتوي هذا الأرشيف على الأخبار التي تم نشرها منذ شهر أو أكثر، لتصفح اخر الأخبار الرجاء زيارة الرابط التالي: https://nn.ps

جنين: نفق بلعمة .. تاريخ بلا نهاية (صور)

  • تم النشر بتاريخ: 2017-04-06 09:39
  • اخر تحديث: 2017-04-06 12:04
  • عزيزة ظاهر

بلعمة رواية من التاريخ والحضارة الكنعانية، تمتد جذورها عبر آلاف السنين لتحط رحالها على مشارف جنوب مدينة جنين، وتتجلى روعتها في نفق محفور في الصخور، ليعتبر النفق أعظم نفق مائي اُكتشف في فلسطين.

استخدم النفق كممر آمن لوصول سكان مدينة بلعمة القديمة إلى نبع المياه عند أقدام خربة بلعمة، التي تعرف بموقع "ابليعام" المذكور في الأرشيف الملكي المصري، منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

يقول خالد ربايعة مدير عام وزارة السياحة في جنين: "اُكتشف النفق في عام (1996) أثناء أعمال توسعة شارع (جنين - نابلس)، الأمر الذي استدعى إجراء تنقيبات عاجلة عند مدخل النفق لإنقاذه، وفي عام (1998) أجريت تنقيبات واسعة النطاق في إطار مشروع مشترك بين دائرة الآثار وجامعة "لابدن" في هولندا، فتمكنت دائرة الآثار من اكتشاف (115) مترًا متعرجًا من النفق، وفي العام التالي أجريت أعمال ترميم لمدخل النفق ومشروع تأهيل للنفق كموقع سياحي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

مراحل حضارية:

ويضيف ربايعة أن النفق يمثل مراحل حضارية مختلفة تمتد من بداية العصر البرونزي المبكر منذ حوالي (3000) سنة قبل الميلاد، إذ يعود الفخار المكتشف فيه إلى الفترات، البرونزية ،والحديدية، والفارسية، والهلنستية، والرومانية، والبيزنطية، والأموية، إضافة إلى كتابات فينيقية تعود للقرن السابع قبل الميلاد، كما يوجد في النفق بئر ماء داخل النفق بداخله عين ماء بلعمة، كان سكان الخربة ينزلون إليه لجلب المياه في أوقات الحروب.

أقسام النفق:

وتحدث ربايعة عن أقسام النفق المائي الثلاثة المتمثلة بـالمدخل المقبب و الجزء المدرج المقطوع من الصخر و ممر ضيق مبني من الحجارة يتشعب لثلاثة مداخل، والنفق مزود بنظام للإضاءة عبارة عن فتحات بالصخر لوضع الأسرجة عليها، وفي سقفه فتحة تسير بخط مستقيم إلى البئر، اُستخدمت لانتشال الماء من العين دون الحاجة للذهاب إلى المدخل.

وأضاف ربايعة أنّه خلال أعمال التنقيب في النفق، اُكتشفت كسرة فخارية كتب عليها بالفينيقية تعود للقرن السابع قبل الميلاد، وأخرى تعود للفترات البرونزية، والحديدية، والفارسية ،والرومانية، والبيزنطية، والأموية، إضافة إلى أسرجة وتماثيل حجرية تمثل وجوها آدمية وألعاب ونقوش حجرية وأموية، وفلكة الغزل والطوابين وقطع نقود قديمة.

خلال تجوالك في النفق تصطدم ببوابة لا تفتح، وتمنع الاستمرار في اكتشاف أسرار النفق لوجود تصدعات وتشققات في السقف قد تؤدي إلى انهيارات كبيرة، تشكل خطورة على الموجودين تحت السقف إذا ما استمرت أعمال التنقيب والحفريات .